الجاحظ

Eljahedh

الجاحظ الكناني هو أبو عثمان عمرو بن بحر بن محبوب الكناني البصري (159 هـ-255 هـ)

وُلد في في مدينة البصرة بالعراق وتُوفي بها إثر حادثة غريبة وهي وقوع صف من الكتب على رأسه أَرْدَتْهُ قتيلا!!، لقد مات الجاحظ مدفونا بالكتب، مُخلِّفاً وراءه إرْثا ثقافيا وأفكاراً ما زالت خالدةً حتى الآن.

كان أديبا عربيا، واسع المعرفة، شَغوفا بحب الإطلاع وفَهم جميع ما يقرأه من علوم و ما يَسمعه من مُحاضرات ومناقشات وأحاديث.
نشأ فقيرا، دميما، قبيحا، جاحظ العينين إلا أنه رجل خفيف الروح، ميال للهزل والفكاهة.

تَتَلْمَذَ على يد أبرز العلماء الأَجِلَّة المشهورين ( كأبي عبيدة، الأصمعي، أبي زيد الأنصاري، الأخفش، إبراهيم بن سيارالبصري…) وتردُّد على حلقات التَّدريس المختلفة و تكوَّنَتْ لديه ثقافةٌ هائلةٌ ومعارفُ في شتى العلوم، إذ برع في الأدب، علم الكلام، الفلسفة، اللسانيات، السياسية، التاريخ، الأخلاق، علم النبات، علم الحيوان والصناعة وغيرها.

كان للجاحظ ميلٌ واضحٌ للقراءة والمطالعة منذ صغره ولم تقتصر ثقافته على اللغة العربية فقط بل امتدّت إلى الفارسية واليونانية والهندية، كما تميزفي نقده المنهجيُّ لمختلف الموضوعات المعرفيَّة وبرزفي الأدب وعلم الفكاهة وخاصة في كتابه  » البخلاء » أين تجلى أسلوبه الفياض وبراعته الهائلة في وصف الحياة الاجتماعية بكل أسرارها وبيانه لعادات الناس وأحوالهم بكثيرمن الجزل الرصين و الهزل والتهكم.

مَثَّل الكتاب دراسة اجتماعية، تربوية، نفسية، ومعيشية قيِّمة لاحتوائه جملة من المواقف الهزلية التي تَنقُد صفات الناس وخاصة البخلاء منهم، كما شرح نفسيتهم، طِبائعهم وسلوكهم.

كتاب البخلاء هوموسوعة علمية جغرافية وتاريخية، كشف لنا عن مجموعة من أسماء البلدان والأماكن والكثير من العِبر وأبيات الشعرذات طابع مرح وفريد.

من أبرز مؤلفاته : « البيان والتبيين « في أربعة أجزاء – « كتاب الحيوان «  في ثمانية أجزاء – « البخلاء  » – « المحاسن والأضداد  » – « كتاب خلق القرآن  » – « رسائل الجاحظ « 

Voir également

توحيدة بن الشيخ

توحيدة بن الشيخ : جوهرة نفيسة من بين الجواهر التونسية. توحيدة بن الشيخ، أول طبيبة في تونس …